الهيئة الفلسطينية: 54 من جرحى المجزرة “الإسرائيلية” في حالة موت سريري

- ‎فيرئيسي, قطاع غزة

غزة بوست – غزة

طالبت الهيئة الفلسطينية المستقلة لملاحقة جرائم الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، بضرورة تدخل عاجل للمجتمع الدولي، وعلى رأسهم جمعية الأمم المتحدة، وكافة المؤسسات الدولية، لحماية المتظاهرين السلميين في مسيرة العودة على الحدود الشرقية لقطاع غزة، لافتةً إلى أن 54 من جرحى مسيرات العودة في غزة بحالة موت سريري.

ودعت الهيئة، خلال مؤتمر صحفي بمدينة غزة، الخميس، الأمين العام للأمم المتحدة بتشكيل لجنة تقصى حقائق مستقلة للتحقيق في هذه المجزرة التي ارتكبت بحق المتظاهرين الفلسطينيين، مطالبةً الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بضرورة اصدار قرار لا حالة ملفات هذه الجرائم المرتكبة من قبل الاحتلال الإسرائيلي إلى المدعي العام بمحكمة الجنايات الدولية.

وقالت: إن الاحتلال الإسرائيلي تعمد إطلاق النار على المتظاهرين يوم الاثنين الماضي، حيث أدي إلى استشهاد (61) مواطناً، من بينهم (8) أطفال أقل من سن (18 عاماً)، ومقعد، وإصابة (3188) مواطناً، من بينهم (54) حالة حرجة، و(76) حالة خطيرة، و(79) امرأة، و(255) طفلاً، و(1294) حالة متوسطة، بالإضافة إلى (1347) حالة طفيفة، ليرتفع عدد الشهداء منذ بداية مسيرة العودة إلى (116) شهيداً، وإصابة أكثر من (13) ألف مواطن.

وأشارت إلى إن الاحتلال أطلق الرصاص مباشراً ضد المتظاهرين، حيث استهدف حوالي (90) مواطناً في منطقة الرأس والرقبة، بالإضافة إلى الاستهداف المباشر للطواقم الطبية والصحفية رغم ارتدائهم الزي، واستشهاد مسعف واصابة (17) أخرين، وتضرر (5) سيارات اسعاف، كما أصيب (12) صحفياً.

وذكرت الهيئة أن الاستهداف كان بشكل كبير في المناطق السفلية؛ لإحداث أكبر عدد من الاعاقات، لافتةً إلى أنه يؤدي إلى تدمير في الأعضاء الحيوية المهمة للجسم كالكبد والكلى، بالإضافة إلى استخدام الاحتلال أسلحة محرمة دولياً، كالرصاص المتفجر الذي يؤدي إلى كسور، وتهتك بالعظام والأنسجة وفقدان أجزاء من الجسم، وإصابة الأوعية الدموية والأعصاب.

وأكدت أن الرصاص المستخدم ضد المتظاهرين، له قدرات تدميرية على جسم المصاب، واستخدامها على مسافات قريبة، بالإضافة إلى الغازات ذات تركيبات جديدة، جُربت لأول مرة في قطاع غزة، والتي لها تأثير كبير على الأعصاب، وتؤدي إلى حالات هستيريا للمصاب، وطفح جلدي وآلام.

ولفتت الهيئة إلى أن الاحتلال الإسرائيلي استخدم طائرات الاستطلاع “الدرون” لإطلاق قنابل غاز على المتظاهرين بشكل عشوائي، مما أدي إلى إصابة أغلب المتظاهرين، بالإضافة إلى اختراق السيادة الفلسطينية لعدد من الكيلو مترات.

Facebook Comments