شاهد: “خداع الجاذبية” فن جديد يدخله الشاب “العوضي” على الشارع الغزي

- ‎فيتقارير إخبارية, رئيسي

غزة بوست – خاص

أحمد العوضي، شاب في الثامنة عشر من العمر، يدخل فن جديد وموهبة نادرة للشارع الغزي، فما هي؟

فن التوازن وخداع الجاذبية

يقول الشاب العوضي لـ “غزة بوست” :”بدأت قصتي مع فن التوازن وخداع الجاذبية منذ شهرين، عندما رأيت صورة عبر مواقع التواصل الاجتماعي لصخور مصطفة بشكل غريب وجذاب فأحببت أن أكون أول من يمارس هذا الفن في فلسطين“.

ويتابع العوضي :”ذهبت للبحر وجمعت مجموعة من الصخور لم أكن أعرف كيف أصفها فبدأت أجرب، فشلت عدة مرات حتى توصلت للسر الذي يجعلها تصطف بشكل غريب”.

ما هو السر؟

ويشرح الشاب بأن السر يكمن في قواعد الفيزياء حيث أن كل جسم له نقطة ثقل ويجب أن تبحث عنها حتى تستطيع تثبيت هذا الجسم

وحول الأشكال التي تمكن من صنعها، يوضح أحمد :”صنعت أشكال فنية كثيرة من الصخور، فاستطعت ان أضع رِجل طاولة صغيرة على فوهة زجاجة، وأيضا أوقفت شاشة تلفاز على فوهة الزجاجة، أوقفت بيضة على برغي، وعملت العديد من الأمور الغريبة.

 

عقبات كبيرة وإصرار أكبر

عقبات كثيرة واجهت أحمد في بداية ممارسته لهذه الموهبة النادرة، لكنها لم تحل دون استمراره في المحاولة، فيضيف أحمد :”واجهتني عقبات من أهلي والناس بشكل عام فكانوا يقولون إنني لن أصل اما أريد لأن ما أقوم به أشياء ليست مألوفة وهناك من وصفها “بالهبل”، إلا أن النظرة اختلفت كلياً حتى أن عدد من الشباب أصبحوا يتمنون أن يملكوا نفس موهبتي ويطلبون مني تعليمهم”.

ويؤكد العوضي أنه رغم الاهتمام وتسليط الضوء الإعلامي على موهبته إلا أنه لم يصل لما يريد، معتبراً أن ما عمله أشياء بدائية ويجب أن يطور من نفسه بأشياء جديدة وصعبة وأكثر جاذبية، حتى يستطيع تحقيق حلمه بالمشاركة في المؤتمرات العالمية للتصنيف وبرامج المواهب العالمية.

 

“الإرادة هي الفكرة، والعزيمة هي الروح”

في رسالة وجهها للشباب قال الشاب أحمد العوضي :”رغم أن غزة تحبط المواهب إلا أن الإصرار على الوصول للهدف يمنع الفشل، لذا عليكم وضع الهدف نصب أعينكم لتصلوا لما تريدون”.

بإصراره وعزيمته أكد أحمد العوضي المقولة العالمية  “الإرادة هي الفكرة، والعزيمة هي الروح”، فكم يحتاج مجتمعنا لنماذج كثيرة كأحمد ؟!

Facebook Comments