بعد الغاء الجمارك والرسوم .. كيف ستصبح أسعار الدخان والسيارات والبضائع ؟

- ‎فيأخبار اقتصادية, رئيسي
الأسعار في غزةالأسعار في غزة/ تعبيرية

غزة بوست _ غزة

أعلن رئيس الهيئة العامة للشوؤن المدنية وهيئة المعابر والحدود الوزير حسين الشيخ في تصريح صحفي، أن حكومة الوفاق ألغت الرسوم والجبايات غير القانونية التي كانت تجبى في غزة .

 

ومن جهته قال الدكتور أسامة نوفل مدير عام التخطيط والبحوث في وزارة الاقتصاد في غزة ان عملية استيراد الدخان التي كانت الحكومة في غزة تقوم بها كانت عن طريق الأنفاقن وليس المعابر، وبالتالي هي لم تكن تخضع لموضوع الضرائب والجمارك الرسمية مثلها مثل السلع الأخرى.

أسعار الدخان 

 

وتابع نوفل في لقاء صحفي، أن الدخان كان يحصل أعلى نسبة إيرادات للحكومة السابقة في غزة، بمتوسط شهري حوالي 20 مليون شيكل،وبالتالي في ظل استلام حكومة الوفاق للمعابر لن يكون هناك استيراد للدخان عن طريق  الأنفاق، وإنما سيأتي عن طريق المعابر الرسمية.

وأكد نوفل أن أسعار الدخان لن تتغير، وانما ستتحسن جودته خلال الأيام المقبلة، مبيناً أن هناك انواع من السجائر التي تستوردها السلطة وتفرض عليها ضرائب كبيرة للحد من استهلاك التدخين، وهذه لن تتأثر بعد رفع الجباية، وإنما من سيتأثر هي سلع الدخان التي تأتي من الضفة الغربية وتدخل لغزة، وستكون أقل من الفترة السابقة.

الاستيراد والتصدير

 

وأضاف نوفل أن جميع السلع التي كانت تُفرض عليها الضرائب، كانت تُفرض على إذن الاستيراد، بمعنى أن هناك مبالغ كانت مفروضة على السلع، وستُرفع الان، بسبب رفع ضريبة اذن الاستيراد، وبالتالي ستنخفض جميع أسعار السلع الواردة لغزة ولكن بشكل قليل بسبب قلة الرسوم التي كانت تُدفع في السابق عليها.

السلع الزراعية

 

وأشار نوفل إلى ان السلع الزراعية كانت يُدفع على كل طن منها حوالي 100شيكل، وهذه ستُلغى الان بعد رفع الجباية، مؤكداً على أن الرسوم على اذن الاستيراد التي تم ايقافها ورفعها وهي بسيطة جداً ولن يلحظ المواطن تحسن كبير فيها.

وأكد نوفل أن ما كان يتم جبايته خلال حكم حركة حماس في المتوسط الشهري هو 67-70 مليون شيكل، وهي عبارة عن رسوم وضرائب، وكل هذه الايرادات تُعادل حوالي 17 مليار وهي لن تؤثر في موازنة السلطة الوطنية الفلسطينية، بعد إلغائها.

وفي حال رفع هذه الرسوم فإن حجم الجباية سيبقى محدود من غزة، وتأثيرها سيكون محدود، لكن في المدى البعيد سيدي لانعاش اقتصادي أكبر.

استيراد السيارات

 

أما في الضرائب على السيارات فقد أكد أن السلعة الوحيدة التي سيكون عليها التحسن هي السيارات المستورة من الخارج،

حيث كانت مفروضة عليها ضريبة بقيمة 25% وبالتالي بعد رفع الضرائب ستتحسن سوق السيارات سينتعش بشكل ملحوظ، وسيتوقف على عامل مهم وهو تحسن عامل الدخل بسبب اعتبارها سلعة كمالية وليشت ضرورية.

البضائع التجارية

 

وفي ذات السياق أعلن رئيس لجنة ادخال البضائع الى القطاع المهندس رائد فتوح،  بدء دخول شاحنات البضائع إلى قطاع غزة عبر معبر كرم أبو سالم بدون دفع رسوم الجباية وكسابق عهدها ، كما الإجراءات المتبعة لدى السلطة الفلسطينية

 

 

About the author

صحفي مهتم بالشأن الفلسطيني

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments