تقرير: بعد انتهاء جدول أعمال الحمد الله بغزة.. هل تمضي عجلة المصالحة في مسارها نحو إنهاء الانقسام؟ | غزة بوست

تقرير: بعد انتهاء جدول أعمال الحمد الله بغزة.. هل تمضي عجلة المصالحة في مسارها نحو إنهاء الانقسام؟

غزة بوست – خاص

إعداد: رباب الحاج

في صبيحة يوم الاثنين 2 أكتوبر، وصل وفد حكومة الوفاق الفلسطينية برئاسة رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله إلى قطاع غزة ، عبر حاجز “إيرز” بيت حانون شمال القطاع  وسط استقبال رسمي وشعبي كبير.

آلاف المواطنين توافدوا لاستقبال وفد حكومة الوفاق القادم من مدينة رام الله ، وسط انتشار كبير للشرطة الفلسطينية بقطاع غزة على رأسهم اللواء توفيق أبو نعيم وعدد من المسؤولين في وزارة الداخلية في انتظار لحظة لتأمين وصول الوفد .

الدكتور رامي الحمد الله فور وصوله

 

مؤتمر الحمد الله

فور وصوله لقطاع غزة، عقد د. رامي الحمد الله مؤتمر صحفي في معبر بيت حانون، ثمّن فيه الجهود المصرية المبذولة  من اجل اتمام المصالحة الفلسطينية ما بين حركتي فتح وحماس

ورحب الحمد الله بقرار حكومة حماس بحل اللجنة الإدارية بقطاع غزة ، مؤكداً أن استجابة حماس للمصالحة هي مبادرة هامة سنبني عليها الكثير من العمل .

وأكد رئيس الوزراء أن تخفيف معاناة أبناء شعبنا في غزة من أهم أولويات الحكومة، داعياً لتغليب مصلحة الوطن على المصالح الحزبية والفئوية.

الدكتور رامي الحمد الله اثناء القاء خطابه في المؤتمر المقرر

 

زيارة الشجاعية

بعد وصوله معبر إيرز، توجه رئيس الوراء الحمد الله لحي الشجاعية، لمعاينة منزل المواطن مفيد أبو الخير، الذي دمر خلال العدوان الأخير على قطاع غزة عام 2014.

تبع هذه الزيارة استضافة عضو اللجنة المركزية ابو ماهر حلس لوفد الحكومة وعددا من ممثلي الفصائل في بيته على مأدبة غداء، ومن ثم توجه الوفد للفندق للراحة.

حكومة الوفاق وقادة حماس
جانب من اللقاء

 

اجتماع مجلس الوزراء

عقدت  في مدينة غزة الثلاثاء 3 أكتوبر جلسة حكومة الوفاق الوطني في مقر رئاسة الوزراء، وذلك للمرة الاولى منذ عام 2014.

وأكد الحمد الله أن الحكومة ستحل كافة القضايا العالقة بالتوافق والشراكة، وأن تحقيق المصالحة يحفز الدول المانحة للوفاء بالتزاماتها فيما يخص ملف إعادة الإعمار.

وأشار إلى إن عودة المؤسسات الشرعية يحتاج لجهود مضنية وصبر ووقت وحكمة، مضيفا أن الحكومة تلقت تعليماتها من الرئيس لممارسة صلاحيتها بشكل فعلي وشامل بغزة.

هذا ودعا المجتمع الدولي للضغط على إسرائيل من أجل رفع حصارها عن القطاع، كما دعا إسرائيل إلى وقف العقوبات الجماعية بحق الفلسطينيين خاصة في غزة من خلال رفع الحصار وفتح المعابر.

اجتماع حكومة الوفاق بغزة
اجتماع حكومة الوفاق بغزة

 

اجتماع مع ملادينوف

في اليوم التالي لوصوله، وتحديداً 3أكتور، استقبل رئيس الوزراء رامي الحمد الله في مقر مجلس الوزراء بغزة المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف.

و تم خلال اللقاء بحث اخر التطورات بشان المصالحة الوطنية الفلسطينية، وبحث تذليل كافة العقبات امام  تولي الحكومة لمهامها في جميع المؤسسات والدوائر الحكومية بغزة اضافة الى ايجاد حلول عاجلة للازمات التي تعصف بالقطاع واهمها ازمة الكهرباء.

 

استقبال خالد فوزي

وصل رئيس جهاز المخابرات المصرية خالد فوزي الثلاثاء 3 أكتوبر إلى قطاع غزة عبر معبر “إيرز”، ليجتمع مع الوفد الحكومي

وقال فوزي خلال لقائه برئيس الوزراء الحمد الله إن مصر ستكون دائماً بجانب الشعب الفلسطيني ومساندة لأي جهود مخلصة لمساعدته في انهاء الانقسام.

وشكر وزير المخابرات السلطة الفلسطينية وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) والفصائل على تجاوبها مع التحرك المصري، معبرا عن سعادته لوجوده في قطاع غزة.

 

 

 

 

مأدبة غذاء

نظمت حركة حماس برئاسة اسماعيل هنية في نفس اليوم 3 أكتوبر مأدبة غذاء لحكومة الوفاق والوفد الأمني المصري

وأكّد هنية أن حركته مستعدة لدفع أي ثمن لإتمام إنجاح عملية المصالحة الوطنية مع حركة فتح، مشدّدًا على أن قرار حماس بالمصالحة لم يكن من موقف ضعف.

وشدّد أن المصالحة يجب أن تكون في غزة والضفة معًا، وأن حماس وفتح مطالبتان بالعمل على ترسيخ المصالحة.

 

افتتاح الحكومة لـ “الظافر 4”

وسط حضور كبير من الوزراء والشخصيات والسكان، افتتح رئيس الوزراء رامي حمد الله ووزير الأشغال العامة والإسكان مفيد الحساينة الثلاثاء 3 أكتوبر برج “الظافر 4” المعاد إعماره،  وذلك بعد تدميره كليا في حرب 2014 على قطاع غزة.

ورغم فقم المعاناة أكد سكان البرج أن فرحة المصالحة فاقت وغطت فرحة إعادة إعمار البرج التي لطالما انتظرها سكانه لسنوات عدة.

 

لقاء برجال الأعمال

اجتمع  د.رامي الحمد الله الأربعاء 4 أكتوبر مع رجال الأعمال بغزة، مؤكداً أن الحكومة جاهزة لحل كافة الأزمات من البنية التحتية، والكهرباء والمياه والموظفين وغيرها.

وأشار الحمدالله لتعليمات مباشرة من رئيس السلطة محمود عباس بوقف تنفيذ الحكومة لأي مهمّات على الأرض بانتظار نتائج اجتماع القاهرة.

 

اجتماع مع قادة الفصائل

عقب لقائه برجال الأعمال، عقد المد الله اجتماعا مع قادة الفصائل في قطاع غزة الأربعاء، مؤكدا تفهمه للمطالب الإنسانية العاجلة لسكان قطاع غزة، وواعداً بتذليل كل العقبات لإنهاء معاناة القطاع.

وقال الحمد الله خلال الاجتماع:” سنناقش كافة القضايا فور وصولنا الى رام الله مع السيد الرئيس محمود عباس، متفقون مع الفصائل في كل ما تحدثوا به، ولكن في نفس الوقت نحن جهة تنفيذية ولسنا جهة تقريرية”.

 

لقاء مع الشباب

خلال لقاء جمعه بعدد من الشباب بغزة مساء الأربعاء 4 أكتوبر، وعد الحمد الله الشباب بان تكون لهم الأولوية في أجندة عمل الحكومة، حيث سيتم توفير فرص عمل لهم من خلال صندوق التشغيل وبنك التطوير الذي ستقوم بإنشائه.

ووجه رسالته للشباب قائلاً:” يجب أن تكونوا معي لكي نضغط على الفصائل لننجح، نحن نعتمد عليكم الان انتم من يحرك ويفرض الارادة وانا معكم”.

وحول الأزمات التي يعاني منها قطاع غزة قال الحمد الله للشباب:” لا تتوقعوا أن تكون الحلول سريعة او بكبسة زر، ولكن هناك ارادة قوية بتوجيهات الرئيس للتعاون مع جميع الفصائل لتنفيذ ما يتم الاتفاق عليه”.

 

زيارة مشفى الشفاء

في صباح الخميس 5 أكتوبر، زار وفد من وزراء حكومة الوفاق وعلى رأسها رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله مقر مشفى الشفاء بغزة.

وقام الحمد الله بزيارة المرضى في أقسام العناية المكثفة، بحضور وزير الصحة جواد عواد، ووزير العمل مأمون أبو شهلا، ووزير الأشغال العامة والإسكان مفيد الحساينة.

واطلع رئيس الوزراء على أوضاع المرضى الصعبة في ظل الإمكانيات الشحيحة، التي تواجهها الصحة في قطاع غزة، بفعل الحصار الإسرائيلي، وإغلاق المعابر.

 

افتتاح محطة تحلية

توجه الحمد الله الخميس 5 أكتوبر إلى مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة لافتتاح محطة تحلية ومعالجة للمياه .

وأكد عدد من الوزراء أن المحطة ستوفر للناس 10 مليون لتر مكعب من المياه يوميا لسمان القطاع.

 

مغادرة القطاع

بعد زيارة استمرت أربعة أيام، غادر رئيس الوزراء في حكومة الوفاق الوطني د. رامي الحمد الله، الخميس 5 أكتوبر، قطاع غزة متوجهاً إلى رام الله.

ختم الحمد الله زيارته للقطاع بعد جولة تفقدية لعدد من المؤسسات والمشاريع الحيوية الخدماتية والوزارات في غزة.

 

بضع أيام تفصل عن لقاءات ثنائية بين حركتي فتح وحماس بالقاهرة، فهل تمضي عجلة المصالحة في مسارها نحو الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

شاركنا رأيك