تقارير إخبارية رئيسي

بالصور: افتتاح الحكومة لـ “الظافر 4” بعد إعادة إعماره.. فرحة غطّت فرحة

غزة بوست – خاص

وسط حضور كبير من الوزراء والشخصيات والسكان، افتتح رئيس الوزراء رامي حمد الله ووزير الأشغال العامة والإسكان مفيد الحساينة اليوم الثلاثاء برج “الظافر 4” المعاد إعماره،  وذلك بعد تدميره كليا في حرب 2014 على قطاع غزة.

شكر لقطر

شكر وزير الأشغال الحساينة المتابعة الحثيثة من لجنة إعادة الإعمار وعلى رأسها د. رامي الحمدالله.

وأشار الحساينة إلى التحديات التي واجهت وزارة الأشغال لإعادة الإعمار، بدءاً من الذهاب لمؤتمر المانحين بالقاهرة، وحصر كافة الاضرار والتنسيق مع الجهات المعنية وإدخال مواد البناء اللازمة للإعمار.

وأضاف الحساينة :” نحتفي بإنجاز جمعية قطر الخيرية وجهودها في غزة لإعادة الاعمار، فاليوم نرى فرحة كبيرة من سكان البرج، شاكرين صبرهم وصمودهم لثلاث سنوات”.

 

“قبل ثلاثة أعوام كومة من ركام”

قال م. محمد أبو حلوب مدير جمعية قطر الخيرية بغزة إن هذه المناسبة تؤكد على وحدة الشعوب العربية ووقوفها جنباً لجنب في الازمات.

وثمّن حلوب التمويل الشعبي من دولة قطر لإخوانها في الشعب الفلسطيني شاكراً جهودها الطيبة في إعادة الإعمار.

وأكد على أن هذا الإنجاز ثمرة ظاهرة لتعاون مثمر مع الحكومة وخاصة وزارة الأشغال وعلى رأسها وزير الأشغال الحساينة ووزارة الشؤون المدنية.

وتابع حلوب :”نقدم جزيل الشكر لكل من ساهم لتغطية النفقات اللازمة للمشروع إعادة بناء الظافر4، بعد أن كان قبل ثلاثة أعوام كومة من ركام”.

 

“زي اللي فايت جنّة”

تقول المواطنة إم رمزي العمارين لـ”غزة بوست” إنها سكنت وعائلتها في برج الظافر 4 منذ 1998 حتى يوم قصفه في 2014.

تسرد العمارين قصة معاناتهم منذ ذلك اليوم حتى اليوم في السكن عند الأقارب وبعدها السكن بالإجارات عن طريق وكالة غوث وتشغيل اللاجئين “الأونروا”، وتضيف :”ثلاث سنين كانت كفيلة بان نذوق الأمرّين”.

تتابع أم رمزي بفرحة عارمة :”كيف أوصف لك شعوري برجعتي لبيتي بعد ثلاث سنين وكم شهر؟ زي اللي فايت جنّة أو راجع لحياته.. عمرنا كان رايح ورجعنا له”.

 

فرحة غطّت فرحة

رغم فقم المعاناة تؤكد أم رمزي أن فرحة المصالحة فاقت وغطت فرحة إعادة إعمار البرج التي لطالما انتظرها سكانه لسنوات عدة.

تصف أم رمزي شعورها بالقول :”الفرحة اليوم مزودجة، ولكن فرحة المصالحة أكبر وأعظم بعد تعطش الشعب لها لأكثر من عشر سنوات”.

في ختام حديثها لـ “غزة بوست” وجهت المواطنة العمارين رسالة لرئيس وزراء حكومة التوافق الحمدالله قالت فيها :”شعب غزة ذاق من الويلات الكثير، فقط كونوا معنا ولنضع ايدينا بأيدي بعضنا لننجز المصالحة، كلنا إخوة.. وطننا واحد وعدونا واحد وهدفنا واحد، وفلسطين تجمعنا دوماً”.

 

شاركنا رأيك