فعالية اسناد الاسرى في الصليب
تقارير إخبارية رئيسي شؤون الأسرى

القوى الوطنية والإسلامية بغزة تدعو لمساندة الاسرى المضربين عن الطعام

غزة بوست – غزة

تقرير : سامر الزعانين

دعت القوى الوطنية والإسلامية بغزة الى مساندة الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال ، حيث جاء ذالك في  وقفة إسنادية للأسرى نظمتها القوى أمام مقر الصليب الأحمر بغزة .

وقال الناطق باسم مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى أحمد حرز الله إن الأسرى في سجون الاحتلال مازالوا يخوضون معارك على شتى الجبهات المتنوعة رفضاً لإجراءات إدارة ومصلحة سجون الاحتلال ، وخاصة ملف الاعتقال الإداري .

وأضاف حرز الله إن ثلاثة من الأسرى يخوضون معركة الأمعاء الخاوية بالإضراب المفتوح عن الطعام في سجون الاحتلال رفضاً للاعتقال الإداري وهم الأسير أنس شديد والأسير أحمد السواركة والأسير الكفيف عز الدين عمارنة .

ودعا حرز الله جميع أبناء الشعب الفلسطيني وكافة القيادات والفصائل وعلى رأسهم السلطة الفلسطينية بان يكون لهم دوراً أكثر ايجابي في تسليط الضوء على معاناة الأسرى داخل سجون الاحتلال .

وأكد حرز الله على رفضه لسياسات الاحتلال وإجراءاته ضد الأسرى في السجون خاصة الاعتقال الإداري والعزل الانفرادي وحرمان ذوي الأسرى وأهلهم من زيارة أبنائهم في سجون الاحتلال ، مطالباً منظمة الصليب الأحمر أن يكون لها دوراً فعالاً في معاناة الأسرى ولاسيما قضية منع الأهالي من زيارة أبناءهم الأسرى .

وأوضح حرز الله في لقاء مع مراسل ” غزة بوست ” إن الحراك والاستنفار الذي أعلنه أسرى حركة الجهاد الإسلامي في سجن النقب مؤخراً قد نجح في الضغط على إدارة مصلحة السجون بتلبية مطالبهم العادلة ، المتمثلة بتجميع أسرى الحركة في قسم واحد .

وبين حرز الله إن أسرى حركة الجهاد الإسلامي قاموا بهذا الحراك جراء محاولة الاحتلال بتشتيت وتوزيع أسرى الحركة على أقسام أخرى في سجن النقب ، الأمر الذي قابله الرفض التام من قبل أسرى الحركة والبالغ عددهم 170 اسير في سجن النقب الصحراوي .

من جهته قال عبد الله قنديل الناطق باسم جمعية واعد للأسرى إن هناك مماطلة في تعامل الاحتلال مع المضربين عن الطعام رفضاً للاعتقال الإداري وعلى رأسهم الأسير المضرب عن الطعام منذ 12 يوماً أنس شديد ، والذي يعاني من أوضاع صحية في غاية الخطورة كونه أضرب عن الطعام في العام الماضي 88 يوماً .

وحذر قنديل في لقاء مع مراسل ” غزة بوست” ، من عملية إبادة وتصفية بطيئة يتعرض لها الأسير انس شديد ، داعياً الكل الفلسطيني للتحرك العاجل على كافة الأطر لإنقاذ حياة الأسير شديد ، ومساندة الأسرى المضربين عن الطعام رفضاً للاعتقال الإداري .

وبين قنديل إن هناك متابعات قانونية في قضية الأسير أحمد السواركة والذي انتهت محكومتيه منذ عام 2016 ومازال الاحتلال يحتجزه في سجونه و يحاول المماطلة في الإفراج عنه حتى اللحظة ، وان يضعه في خانة ” المقاتل الغير شرعي” كما حدث مع غيره من الأسرى من قبل ، متمنياً أن تسفر هذه المتابعات بالإفراج عن الأسير السواركة .

 

شاركنا رأيك