رئيسي قطاع غزة

العالول: ندعو حماس لإنهاء الانقسام.. ولن نتخلى عن غزة

غزة بوست – غزة

أكد محمود العالول عضو اللجنة المركزية لحركة فتح أن هناك حالة من الاستعصاء تماما لأي تقدم في الموضوع السياسي، لان الكل يدرك ان الحكومة الاسرائيلية لا تريد صناعة السلام والتطرف هو السائد في المجتمع الاسرائيلي.

وقال العالول عبر الفيديو كونفرنس خلال لقاء مفتوح نظمه بيت الصحافة بغزة مع مجموعة من الكتاب الصحفيين ،اليوم الخميس، إن الأمة وضعها صعب جدا واهتمامها بالموضوع الفلسطيني ضعيف وهذا الواقع خلق مناخ لنتنياهو ليعيث فسادا لارتكاب جرائم ويفرض وقائع على الارض مستغلا هذا الظرف ان الفلسطينيين وحدهم وامتهم بعيدة عنهم بمسافات طويلة للغاية.

وأضاف: “منذ سنوات نصرخ وحدنا لان الكل يدرك تماما ان الامة اولوياتها في واد اخر ونحن في واد، وكل امة لديها قضاياها”.

وتابع :”بذلنا جهدا كبيرا نحن والاصدقاء والاشقاء العرب من اجل توضيح الصورة للادارة الأمريكية بشأن عملية السلام … وكان هناك موقف موحد للرئيس السيسي والملك عبد الله والرئيس عباس من اجل طرح عملية السلام والموضوع السياسي على الإدارة الامريكية .

وأوضح العالول أن المبعوثين الأمريكيين يأتون لاسرائيل للاستماع لمجموعة من الاكاذيب والادعاءات ويأتون لنا بها ضاغطين مثلاً “فتح تحرض او أبو مازن يحرض أو تعطون اموال للشهداء والأسرى”.

واستأنف:” الأمريكيون جاءوا وطرحوا بعض القضايا وكان لنا موف حاسم بشأن موضوع الشهداء والأسرى”.

وأشار العالول إلى ان الفرصة دائما لا تتكرر ولا بد ان تستثمر وإلا تضيع، وأتتنا الفرصة فيما يتعلق بما حصل في المسجد الأقصى حيث شكلت فرصتين فرصة لنتنياهو لاستثمارها وتطبيق مخططاته في الاقصى التي لم يكن قادر على تطبيقها، وفرصة لنا لان نلتقط هذا الموضوع باتجاه تغير هذا الوضع السائد مع الاسرائيليين والامريكان وشعبنا الفلسطيني.

وشدد على أن ما حصل في القدس هام ومفصلي ويعبر عن قيمة القدس بالنسبة للشعب الفلسطيني والأمة العربية والإنسانية.

وأردف :” معركة القدس انتصار في موقعة لكن الصراع مع الاحتلال طويلة ومن اجل ذلك الشروط التي حققنا بها الانجاز لابد من ان تستمر شروط الانسجام ما بين الشارع والقيادة الفلسطينية.

في السياق اعتبر العالول أن ردود الافعال بشأن مبادرة الرئيس كانت مخيبة للآمال وصرحنا عشرات المرات بان هذه الفرصة لازالت قائمة لان الوحدة موضوع يجب ان لا يتوقف ونحن مصرون على المصالحة .

وأكد على ضرورة لعقد المجلس الوطني لتأكيد الشرعيات وتجديد الاطر لتكون اكثر قوة ومؤهلة اكثر لمواجهة التحديات وبذلنا جهد كبير من اجل عقد المجلس في اقرب فرصة ممكنة، ونتشاور مع قوى المجتمع المدني والقوى والفصائل من اجل التحضير لاجتماعات المجلس الوطني وقطعنا شوطا كبيرا.

وبشأن الاجراءات تجاه غزة، قال محمود العالول :”أنتم تدركون تماماً لماذا هذه الإجراءات ؟؟ نحن يا إخوان منذ 11 سنة صابرون من اجل اعادة الوحدة ولا نتوقف ابدا عن محاولات وجهود مباشرة مرة من خلال السعودية وقطر ومصر وإيران وتركيا ززز بذلك جهدا كبيرا للغاية ولم ولن نيأس”.

واستهجن العالول الإجراءات التي اتخذتها حماس بتشكيل لجنة إدارية (حكومة تدير قطاع غزة)، مضيفاً:” قلنا لهم يا إخوان هذا تكريس للانقسام ضرب للأمل باستعادة الوحدة ، أصبح عندك جزئين يدار من ادارتين تكريس تماما للانفصال ف المجتمع الفلسطيني ولا يجوز على الاطلاق ذلك.   وأضاف :” لن نتخلى عن شعبنا في غزة ولا يمكن لعاقل ان يفكر بهذه المسألة ابدا انما هي محاولة لتحميل المسؤولية ومحاولة لممارسة شيء من الضغط نمارسه ونحن نتألم للغاية”.

وبين أنه ليست فقط حماس التي لا تريد إنهاء الانقسام بل هناك قوى اساسية لا تريد انهاء الانقسام واصحاب المصلحة من احتلال والولايات المتحدة

ووجه العالول رسالة لحماس مفادها”: تعالوا إلى كلمة سواء لننهي الانقسام والوقوف بوجه الاحتلال، غزة جزء غالي وعزيز من الوطن”.

شاركنا رأيك