عربي دولي

مصورون برتغاليون يدعمون المقاطعة الثقافية لدولة الاحتلال

غزة بوست – وكالات

أعلن أكثر من 40 مصورا، ومعلم تصوير فوتوغرافي في البرتغال، عن دعمهم للمقاطعة الثقافية لدولة الاحتلال، وتعهدهم بـ “عدم قبول أي دعوات أو تمويل من دولة الاحتلال.

وجاء ذلك، بمناسبة اليوم العالمي للتصوير، الذي يصادف 19 آب من كل عام، في مبادرة تعتبر الأولى من نوعها، حيث وقع على هذه العريضة، مصورون معرفون في البرتغال، مثل: جواو بينا، الحائز على جائزة التصوير الصحفي (اشتساو  ايماجم) لهذا العام، ومعلم التصوير المعروف جوزيه سودو، بالإضافة إلى جواو هنريكش الذي حصل مؤخراً على جائزة المواهب الجديدة (فناك)، ونونو لوبيتو مصور ومقدم برامج في التلفزيون، ويعتبر من أكثر البرتغاليين ترحالا.

وقالت الوزارة الخارجية الفلسطينية، في بيان صحفي، “أن هذه المبادرة تأتي كرد على الدعوة إلى المقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل من قبل المثقفين الفلسطينيين، علما أن المصورين، كغيرهم من الفنانين الفلسطينيين، ليسوا معفيين من وحشية الاحتلال الإسرائيلي”.

يشار إلى أن دولة الاحتلال اعتبرت عام 2014، من أكثر الدول خطرا على حياة الصحفيين في العالم. فقد قامت في نيسان الماضي بكسر أضلاع مصور وكالة فرانس برس أحمد غربالي، وقامت بتحطيم كاميراته، والاعتداء على ستة مصورين آخرين، وفي أيار الماضي، أطلق مستوطن “إسرائيلي” النار على المصور مجدي محمد، من وكالة “اسوشيتد برس”.

 

 

شاركنا رأيك