شاهد: "طبيب الفقراء".. لأول مرّة في قطاع غزة | غزة بوست

شاهد: “طبيب الفقراء”.. لأول مرّة في قطاع غزة

غزة بوست – خاص

تقرير: رباب الحاج

“طبيب الفقراء”.. ليست هذه المرة الأولى التي نسمع بها هذا المسمّى، حيث سبق وتواجدت هذه الفكرة حول العالم منذ زمن، ولكن الغير مسبوق في الأمر أن نسمع بها ولأول مرة في قطاع غزة، فمن هو صاحب هذا اللقب؟

هو الدكتور عامر عواد المصري أخصائي الأمراض الجلدية والتناسلية والعناية بالبشرة في مستشفى ناصر، والحاصل على ماجستير أمراض جلدية عام 2002، أصبح “طبيب الفقراء”  بعد أن قام بفتح عيادته الخاصة مجاناً أمام المرضى المحتاجين والمتعففين الذين لا يملكون ثمن الكشف الطبي.

 

من أين أتت الفكرة؟!

يقول د.عواد المصري لـ “غزة بوست” إن الفكرة بسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشها أهالي قطاع غزة ،وحاجة بعض المرضى الفقراء ومن لا يملكون المال للكشف الطبي.

ويتابع الطبيب:”وصلتني الفكرة برسالة عبر الواتساب فأعجبتني وقررت تنفيذها، حيث أننا كأطباء يومياً نخدم أناس محتاجين، فما المانع من استثمار الأمر بشكل أكبر كَلفْتة إنسانية للفقراء والمتعففين”.

 

ردود فعل فاقت التوقعات

أشار د. المصري إلى أن هذه اللفتة لاقت زخماً اعلامياً وتعليقات ايجابية من الناس، مضيفا :” نلنا رضا الله وإعجاب الناس وكان التررد على العيادة كبير جداً”.

وأوضح أن التوقع كان غير ذلك، حيث لم يكن نتوقع أن يكون هناك إقبال غير مسبوق من وسائل الإعلام على الأمر، ولكنه تفاجاً من اهتمام الاعلام والصحف والمجلات ووسائل التواصل الاجتماعي كبير، في وقت كان ينوي فيه خدمة الناس بهدوء، وبعيداً عن الأضواء.

أما عن التعليقات عبر مواقع التواصل الاجتماعي فأكد الطبيب أن منشورات الشكر وتعليقات الامتنان كانت ليس لها نهاية، حيث عبّر الناس عن احترامهم لهذه اللفتة الإنسانية غير المسبوقة في قطاع غزة.

 

 

استحسان وامتنان

في أول زيارة له للعيادة، قال الشاب (م.ب) لـ “غزة بوست :” كنت أتصفح الفيس بوك فوجدت إعلان من الدكتور عامر المصري حول كشف مجاني في العيادة، فتوجهت على الفور لزيارته”.

وعبّر الشاب عن إعجابه بهذه اللفتة نظراً لأنه يعاني من “لَحْمية” في الكتف وكان لا يستطيع علاجها بسبب تردي الوضع الاقتصادي له.

يقول الشاب:” هذه لفتة محترمة تجعلنا نشعر بالشكر والامتنان للدكتور عواد، وأتمنى من كل الاطباء تقدير ومراعاة أوضاع الشعب وتكرار مثل هذا النوع من الحملات الانسانية فنحن نحتاجها”.

 

بدعة حسَنة

حول إمكانية تكرار مثل هذه اللفتة من أطباء آخرين، قال المصري إن الاطباء بشكل عام يومياً يخدمون الناس بمقابل وبغير مقابل، فعملهم إنساني بحت، لذا أتوقع ان تتكرر هذه اللفتة من أطباء آخرين.

وأضاف د. المصري :”كل إنسان في عمله يستطيع ان يقدم شيء انساني فليقدمه دون أن يكل أو يمل، وكل من هو كل قادر على المساعدة فليقدمها ولا ينتظر”.

وأعرب المصري عن أمله بأن تكون هذه اللفتة بدعة حسنة يكررها الكثير من زملائه في المهنة أو من مهن أخرى.

 

القطاع الصحي إلى أين؟!

في حديثه حول الوضع الصحي في قطاع غزة، أكد الطبيب المختص في الجلدية أن القطاع الصحي يعاني من تدهور كبير نتيجة الانقسام، داعياً أطرافه للمصالحة الوطنية التي من شانها تحسين الاوضاع بشكل عام وخاصة الوضع الصحي قبل أن يتدهور بشكل أكبر.

ووجه د. المصري رسالة للمسؤولين قال فيها :” إذا كان البسطاء يقدمون ولو أقل القليل لمجتمعهم، فما بالكم وأنتم اصحاب المسؤولية، لذا عليكم التفكير بهذه المسؤولية بشكل أكبر بعيدا عن المسميات.

 

محبة الناس أكبر مكسب

في العادة نعرف أن الأطباء يفتحون العيادات الخاصة بهدف كسب الرزق ، ولكن د. المصري ير بأنه رغم المخسر الذي يمكن أن يلحق به، فيكفيه محبة الناس ورضاهم فهو أكبر مكسب بالنسبة له.

ويختم د. عامر المصري حديثه لـ “غزة بوست” بالقول:” الإنسان بخير كبير ويجب أن يشكر الله وإن الله لذو فضل على الناس ولكن اكثر الناس لا يشكرون”.

لزيارة مقر العيادة:

العنوان: خانيونس – شارع البحر- بجوار صيدلية د . جمعة وافي

جوال : 0599796232

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

شاركنا رأيك