عباس يدرس الخطوات اللازمة لإنجاز المصالحة مع حركة حماس | غزة بوست

عباس يدرس الخطوات اللازمة لإنجاز المصالحة مع حركة حماس

غزة بوست _ وكالات

يبحث الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الخميس، الخطوات اللازمة لإنجاز المصالحة الفلسطينية مع حركة حماس وإنهاء حالة الانقسام المستمرة منذ منتصف عام 2007.

وأكد عضو المجلس الثوري لحركة فتح اسامة لمصادر صحفية ،  إن الرئيس عباس سيترأس اليوم الخميس ظهراً اجتماعاً  للجنة المركزية لحركة فتح، وفي المساء يترأس اجتماعاً للمجلس الثوري للحركة.

وأضاف “هناك كلمة للرئيس عباس خلال اجتماع المجلس الثوري، للحديث عن آخر المستجدات السياسية والقضايا الوطنية الداخلية”.

وأوضح القواسمي أن على جدول اعمال الاجتماعين ملفات هامة، من بينها ملف المصالحة الوطنية مع حركة حماس، حيث سيجري عملية تقيم لملف المصالحة.

وقال القواسمي إن “حركة حماس لم تجيب حتى هذه اللحظة على موقف ومبادرة الرئيس عباس لإنهاء الإنقسام”، مشيراً إلى أن اللجنة المركزية للحركة ستبحث الخطوات الواجب إتخاذها من أجل إنجاز ملف الوحدة الوطنية واستعادة قطاع غزة للشرعية الفلسطينية.

واضاف “كذلك على جدول أعمال الاجتماعين، سيتم بحث الحراك السياسي، وجولة الرئيس عباس الأخيرة إلى موسكو، ولقائه مع الرئيس الامريكي دونالد ترامب في واشنطن، ونتائج القمة (العربية الإسلامية الأمريكية) التي شارك فيها، وقضية الأسرى المضربين عن الطعام”.

كما سيضع الرئيس عباس – بحسب القواسمي – أعضاء الحركة في صورة نتائج زيارة نظيره الامريكي دونالد ترامب إلى مدينة بيت لحم، والتحركات السياسية والعربية في المنطقة بهدف استئناف عملية سياسة جادة، مشيراً إلى أنه سيتم بحث الخطوات السياسية التي من شأنها أن تعزز الموقف الفلسطيني في هذه الظروف والمعطيات المتجددة.

ومن جهة أخرى ، أشار القواسمي إلى كلمات، الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، والملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، خلال القمة (العربية الإسلامية الأمريكية) التي عقدت في العاصمة السعودية الرياض، لافتاً إلى أنها كانت في غاية الأهمية حيث جرى التأكيد فيها على مركزية القضية الفلسطينية.

وأكد القواسمي، أنه لا يوجد محاربة حقيقية للإرهاب في المنطقة دون حل القضية الفلسطينية وفق القرارات والقوانين الدولية، مشيداً بكلمات الزعماء الثلاثة التي تصب في مصلحة الشعب الفلسطيني وتدعم مواقفه مباشرة.

المصدر : صحيفة الغد

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.